السبت، 18 يوليو، 2009

العوده فــي الزمن


نظرية العالم ( Albert Einstein ) الله يرحمه




و النظره تتكلم ببساطه عن :تقول الفيزياء الكلاسيكية أن لهذا العالم ثلاثة الأبعاد (( و هي الأبعاد المعروفة : الطول و العرض و الارتفاع )) و لكن في الحقيقة أن لهذا العالم أربعة أبعاد و ليس ثلاثة كما تقول الفيزياء الكلاسيكية ، و الأبعاد الأربعة هي (( الطول و العرض و الارتفاع و الزمن ))
يعتقد علماء الفيزياء الكلاسيكية أن الزمن ثابت (( أي أن الدقيقة تساوي 60 ثانية )) و لكن هذا اعتقاد خاطئ ، الصحيح أن جميع القياسات في هذا الكون نسبية و غير ثابته ما عدا قياس واحد ، فالدقيقه قد تساوي ستين ثانية بالنسبة لي و انا على سطح الأرض و لكنها قد تساوي اقل من خمسة ثواني بالنسبة لشخص آخر ، فجميع القياسات في هذا الكون مختلفة ما عدا قياس واحد و هو سرعة الضوء ، و سرعة الضوء تساوي 186 الف ميل في الثانيه (( 300 ألف كيلو متر في الثانية )).
البعد الرابع (( و هو الزمن )) يتاثر بأمرين ، الأول الأول هو السرعة ، و الأمر الثاني هو الكتلة .
الأمر الأول : السرعة :
السرعة هو العامل الأول الذي ياثر على الزمن ، و هذا ما تم اثباته عمليا عندما تم أخذ ساعتين شديدتين الدقة و تم ضبطهما لتكونا بنفس التوقيت ((بالضبط)) ، تم وضع احدى الساعتين في مطار لندن و الساعة الأخرى تم وضعها في طائرة الكونكورد التي تصل سرعتها إلى 2200 كيلو متر في الساعة ( 1350 ميل في الساعه ) أي أكثر من ضعفي سرعة الصوت ، فبعد إقلاع طائرة الكونكورد من مطار لندن و وصلها إلى مطار نيوروك كان هناك اختلاف في توقيت الساعة التي على متنها و الساعة التي في مطار لندن ،فأصبحت الساعة التي في طائرة الكونكورد متاخرة قليلا عن الساعة التي في مطار لندن !! و هاتين الساعتين كانتا مضبوطتين بشكل دقيق قبل الرحلة !! يرجع سبب الاختلاف "البسيط" في التوقيت مابين الساعتين إلى السرعة التي طارت بها طائرة الكونكورد ، و بذلك يكون هذا اثباتا عمليا أن السرعة عامل للزمن. فكلما زادت السرعة زاد تباطؤ الزمن.
اذا أصبح الجميع الآن مقتنع بأن السرعة عامل للزمن ؟ لنكمل المشوار و نعيش في هذه القصة ، لنفرض أن لدينا صديق يريد السفر إلى كوكب المشتري و أنت تريد البقاء على كوكب الأرض ، سيذهب و معه ساعة ليعرف الوقت ، فقبل أن يسافر إلى كوكب المشتري قام و ضبط ساعته ضبطا دقيقا مع ساعتك ، و قام بعد ذلك بوداعك و السفر إلى كوكب المشتري و سيكون طوال الرحلة على اتصال معك لمعرفة أخبارك ، فبعد انطلاقته ببعض من الوقت أخبرك مرصدك على سطح الأرض أن سرعة صديقك المسافر على سطح المركبة الفضائية الآن هي عشرة آلاف ميل بالثانية ، فستجد أن ساعته تأخرت عنك قليلا (( و ذلك بسبب السرعة الكبيرة لمركبته الفضائية )) ، و بعد ذلك زادت سرعة مركبته و أصبحت مئة ألف ميل بالثانية ، فستجد أن ساعته تباطأت أكثر و أصبح تأخيرها ملحوظا ، و إذا قاربت سرعته سرعة الضوء سوف ترى أن ساعته لا تكاد تتحرك و أن عقاربها أشرفت على الوقوف !! و إذا سار بسرعة الضوء (( و هذا مستحيل )) فسوف يتوقف به الزمن !! و لو سار بسرعة أسرع من سرعة الضوء (( و بالطبع هو مستحيل )) فسيعود به الزمن إلى الوراء !!
الأمر الثاني : الكتلة
لنفرض أن صديقك وصل ((بالسلامة)) إلى كوكب المشتري ، و بعد وصوله اتصل بك لأنه يريد أن يضبط ساعته معك من جديد (( لأن ساعته قد تأخرت عنك بسبب سرعته اثناء الرحلة )) ، و فعلا ضبط ساعته و أصبح توقيت ساعته في كوكب المشتري مثل توقيت ساعتك في كوكب الأرض ، فبعد مرور بضعة أيام أو بضعة اسابيع سترى أن ساعته قد تأخرت من جديد ، و سبب تأخر ساعته هذه المرة يعود إلى كبر حجم المشتري لأن الزمن يمر في كوكب ضخم كالمشتري ببطء أكثر مما يمر به في كوكب صغير نسبيا كالأرض ، اذن نستنتج أن الزمن يسير ببطء عند الكتل الكبيرة .
نعود إلى السرعة ، باختصار .. اذا مشينا بسرعة كبيرة فسوف يتباطأ الزمن ، و اذا مشينا بسرعة قريبة من سرعة الضوء (( 300 ألف كيلو متر في الثانية )) فسوف يكون الزمن بطيء جدا و بالكاد يتحرك ، و اذا مشينا بسرعة الضوء سوف يتوقف الزمن ، و اذا مشينا بسرعة تفوق سرعة الضوء فسوف يعود بنا الزمن إلى الوراء، و لكن سرعة الضوء يستحيل الوصول إليها فما بالكم بتجاوزها ؟! إذن السفر عبر الزمن ممكن من الناحية النظرية و لكن من الناحية العملية و العلمية فهو مستحيل.
و اشرايكم في الكلام ..
منطقي الصراحه
اعداد و تقديم
G u c c i



الــكويت First

لا شيــعي ولا ســني

بل وحده وطنيه

لا للتعصب ولا للطائفيه

نحن تحت حماية مبدأ الحــريه


هذا شــعرنا من ايامنا الاوليه

ليش تردونا حق عــهد الجاهليه


فلان شيعي .. يكفرونه في المسيه

فلان ســني .. يأمرون ذبحه كلاضحيه


يــانــاس بســكم تخلف

ترى ذبحتونا في عادات منسيه


نصيحه مني لكم أنــسو و عيشو

أحلى حــياة كــلها دمقراطيه


تربينا و عشنا

على دستور .. ذبح الطائفيه


ترى والله هذا فخرنا

عمركم لا تنسونه .. ترى اهوه احلى هديه